ألفا ويب - alfa web  ألفا ويب - alfa web
recent

أحدث المقالات

recent
برمجة
جاري التحميل ...

كيف يتم إختراق واستغلال هواتفنا الذكية وكيفية الحماية منها

غالبًا ما نعتبر أن هواتفنا الذكية ملاذنا الرقمي الآمن، فنستخدمها للحفاظ على معلوماتنا الشخصية من الصور إلى معلومات حساسة كبطاقة الإئتمان الخاصة بنا، حتى أنّ هناك من يحتفظون بكلمات السر في قسم الملاحظات. وهذا مبالغ فيه بطبيعة الحال. فعلى الأرجح لدى الجميع كل نصوصهم ومحادثاتهم على البريد الإلكتروني بما في ذلك الأمور المتعلقة بالعمل، التي تكون إمّا محفوظة على الهاتف أو متزامنة معه. وإذا كنت تعتقد أن جهازك المحمول من ملكك الخاص فأنت مخطئ تمامًا، لأنه وفي وقنتنا هذا، لا يوجد هاتف ذكي لا يمكن إختراقه. وللحل من هذه المخاطر المحتملة سنتطرق في هذا المقال إلى معلومات تدل على أن هواتفنا تم إختراقها، وكيف يتم ذلك؟ والأهم كيف يتم الحد من هذه الإستغلالات والحماية منها!
كيف يتم إختراق هواتفنا الذكية أندرويد وأيفون وكيفية الحماية منها

كيف يتم إختراق هواتفنا؟

من أسهل الطرق للحصول على البيانات والمعلومات الموجودة في الهاتف الإستيلاء على الهاتف لبضع دقائق، يتم خلالها تثبيت تطبيقات تجسس، حيث تتولا هذه التطبيقات تتبع الهاتف وجميع تحركاته، وذلك بتسجيل الإتصالات الهاتفية الواردة والصادرة والرسائل النصية ويمكنهم كذلك تتبع موقع الـ GPS وكل تحركاتك على الإنترنت وإتصالاتك على مواقع التواصل الإجتماعي. يقولوا مطوري هذه التطبيقات (تطبيقات التجسس) إنها لغرض جلب راحة البال للأولياء للإطمئنان على أطفالهم ومساعدة رجال الأعمال على تسيير أمورهم من بُعد. ويا ليت كان الأمر مقتصرًا على هذا فقط، لكن هذه التطبيقات في الواقع تستغل من قبل هؤلاء ممن لا يهتمون بخصوصية الآخرين وحرياتهم الشخصية.
يمكن أيضًا التجسس على جميع معلوماتك الشخصية إثناء إتصالك بشبكات الإنترنت اللاسلكية (واي فاي) الغير المحمية، أي التي لا تتطلب كلمات المرور كالموجودة على الأماكن العامة مثل المطارات والمقاهي أو في الشوارع حتى، حيث نسعد كثيرًا حينما نحصل على إتصال واي فاي مجاني، وبمجرد إتصالنا به فنحن نجعل جميع معلوماتنا متاحة مع من حولنا، وفكر مليًا في المرة القادمة التي ترغب بها في القيام بذلك في مكان غريب.
أيضًا، عند شحن هاتفك باستخدام منفذ USD غير معروف، حتى إن كنت على متن طائرة أو سيارة فأنت بهذه الخطوة تسهل من عملية كشف جميع بياناتك ومعلوماتك الشخصية، وبالتالي نقلها وتحويلها. تملك مختلف الهواتف الذكية ميّزات حماية مختلفة، إذًا ليس كلٌ منهم يتقاسم نفس الكمية من المعلومات عند توصلهم بجاهز كمبيوتر على سبيل المثال، لكن هو ستطيعون التفريط في إسم الجهاز ونوعه والرقم التسلسلي والشركة المصنعة له ومعلومات حول تشغيله ونظام الملفات ومعرف الرقاقات الإلكتورنية. وهذه معلومات كثيرة وخطيرة يمكن إستخدامها ضدك.
وهناك الرسائل النصية المخادعة، حيث تحدث عملية التجسس عندما نتلقى رسالة مجهولة وتحتوي على رابط وتتضمن في بعض الأحيان كشف حسابك الصرفي أو عملية تحويل أموالك أو صورك، ويتم خداعك بكلمات فضولية مرفقة مع رابط حتى يدفعك أكثر للضغط عليه دون تفكير، وهنا تحميل الملف أو الفيروس ويصبح جهازك كتابًا مفتوحًا للمتسللين.

إقرأ أيضًا: طرق ذكية وفعالة لحماية بياناتك الشخصية وكلمات المرور من الإختراق

وإليك 10 علامات تدل على أن هاتفك تعرض للإختراق:

  • إذا وجدت تطبيقات جديدة في الهاتف لم تكن أنت من قمت بتثليتها: تقوم الشركات المصنعة للهواتف ومقدمي الخدمات من تثبيت تطبيقات جديدة على هاتفك عندما تقوم بتحديثه، لكن من المُستحسن على أن تكون نادمًا في ما بعد. إذًا عليك التأكد مباشرةً على مدى أمن هذه التطبيقات (يمكنك البحث عنهم في جوجل لمعرفة آراء المستخدمين الآخرين أو المواقع الموثوقة بها)، إذا لم تكن أنت من قام بتثبيت التطبيق أو الشركة المصنعة للهاتف أو المطورة للنظام، فهم بالتأكيد الإستغلاليون أو القراصنة هو من قاموا بذلك.
  • بطارية الهاتف المحمول تنفذ بسرعة كبيرة على غير المعتاد: إذا لاحظت أن عمر بطارية الهاتف أصبح قصيرًا جدًا، فقد يكون هذا لسبب ما. يحصل هذا عندما يكون تطبيق غير معروف قيد التشغيل داخل الهاتف؛ هذه التطبيقات تعمل في وضع الخلفية دون أن تلاحظ أنت ذلك، لذلك ليس عليك بدء تشغيلها، لكنها لا تزال تسلب طاقة بطارية هاتفك.
  • هاتفك الذكي أبطأ مما كان عليه: نعتقد في العادة أن بُطئ سرعة الهاتف يعود إلى قدم وكبر عمر الهاتف، الأمر تمامًا مثل قصر عمر البطارية. يمكن أن يكون سببع البرمجيات الخبيثة قيد التشغيل في خلفية الهاتف، حيث هذه التطبيقات الخبيثة تقوم بتحويل البيانات من هاتفك، لذلك فأداه المعتاد ينخفظ بسرعة كبيرة، صحيح أن الهاتف الذكي إسمٌ على مسمى، لكن القراصنة في العادة أذكى بكثير.
  • ظهور أرقام هواتف غريبة في سجل مكالماتك الأخيرة: يمكن للإستغلاليين إجراء مكالمات هاتفية دولية مكلفة للغاية باستعمال جاهزك، ويمكنهم أيضًا إستعمال جاهزك المخترق لإجراء مكالمات على جهازك، وعلى طبيعة الحال هو لا يقومون بالإتصال ببعضهم لكنهم يوفرون هذه الخدمة مدفوعة لعملائهم حتى يحصلوا على الربح.
  • يقوم الهاتف بإسال واستقبل رسائل نصية غريبة: تمامًا مثل الأرقام الهاتفية الغير معروفة فس سجل مكالماتك الأخيرة، فقد تعثر على رسائل نصية لم ترسل في الواقع من خلال هاتفك، ويمكن أن يحدث هذا كذلك لبريدك الإلكتروني إن كنت تستعمله أيضًا في هاتفك. وإذا لم تلاحظ ذلك بنفسك، فيمكن لأصدقائك أو زملائك إخبارك بتلقيهم لرسائل غريبة من عندك، فلا تتجاهل هذا الأمر وتصرف بسرعة.
  • لا يُمكنك إيقاف تشغيل جاهزك: إذا فقدت السيطرة على قفل هاتفك وبدل من ذلك تشاهده يفتح تطبيقات مختلفة أو يزيد من سطوع الشاشة، فهذا ليس بالأمر الجيد، وهو على الأرجح ليس خطأ الشركة المصنعة أو المطورة للهاتف.
  • وجود ضوضاء أو صدى أثناء المكالمات: إذا سمعت أصواتًا أو صدى أثناء المكالمات ولم يكن يحدث هذا كم قبل، فقد يعني هذا أن هناك شخص آخر يمكنه الولوج لهاتفك، وقد يكون هذا الشخص بصدد التجسس على هاتفك والتنصت على مكالماتك في تلك اللحظة.
  • يتم حظر الرسائل الإلكترونية المرسلة من هاتفك بواسطة فلتر للرسائل الغير مرغوب فيها: يمكن أن يكون هذا علامة بأنه يوجد طرف ذلك بصدد إختراق راسئلك الإلكتورنية. كيف ذلك؟ - إذا تمكنوا من الإستيلاء على هاتفك فهم يستطيعون تغيير إعدادات بريدك الإلكتروني لإرسال جميع رسائلك الإلكترونية عن طريق خادم غير مصرح به، حيث يتمتع القراصنة على إمكانية الوصول المباشر على الخادم.
  • لا تستطيع إجراء مكالمات هاتفية أو يتم إلغائها: إذا واجهت إلغاءًا لمكالماتك الهاتفية أو عدم القدرة على إجراء مكالمات، حتى عندما تكون لديك إشارة جيدة، وإذا كنت تسمع ضوضاء غريبة أثناء إتصالك فقد يكون هذا خطرًا، في العادة يمكن أن تكون هذه المشكل مؤشرًا لمسائل تقنية لا علاقة لها بخرق إلكتورني في الهاتف. ولكن لا يكون الأمر كذلك أيضًا، لذلك إذا لاحظت هذه الأعراض بعد وقت قصير من إتخاذ بعض الإجراءات التي لازلت نادمًا عليها، فقد ترغب في إعادة النظر إذا كنت تحتاج إلى إتخاذ إجراءات تصحيحية للتراجع عن تلك الإجراءات.

إقرأ أيضًا: كل ما يجب عليك معرفته عن هجومات "يوم الصفر Zero Day"

والذي عليك فعله إلى لاحظت علامة من هذه العلامات على هاتفك حاول تشغيل برمجيات لمكافحة التطبيقات الخبيثة وقم بحذف كل التطبيقات التي لم تقبل بتثبيتها لأنك لا تحتاجها بطبيعة الأحوال وكذلك تلك التي تستهلك الكثير من بيناتك، بإمكانك أيضًا إعادة ضبط هاتفك والعودة إلى الإعدادات الأصلية إذا أمكنك ذلك. إذا لم يكن هذا كافيًا بالنسبة لك قم باستشارة مهنية، لأننا نعلم جميعًا الوقاية خير من العلاج. لذلك سنمد بكل ما يجب عليك فعله لحماية هاتفك من الإختراق والهجمات والإستغلالات:
  • إذا تلقيت راسلة تتضمن رابطًا ولا تستطيع مشاهدة عنوان الـ URL كاملاً، فلا تقم بفتحه إطلاقًا.
  • إذا قمت بشحن هاتفك عبر جهاز كمبيوتر غير معروف، فاختر عند الإتصال للشحن فقط.
  • لا تستخدم خاصية "تذكر كلمات المرور".
  • ألغ خاصية الإتصال التلقائي بشبكات الواي فاي العامة، وبدلاً من ذلك إخترها أنت يدويًا.
  • تجنب شبكات الواي فاي التي تحمل أسماءًا مشبوهة مثل "WIFI REE" وما شابه.
  • لا تقم بإجراء عمليات الشراء عبر الإنترنت أو تحويل الأموال عبر شبكات الواي فاي العامة.
وفي الأخير، يمكنك الإعتماد على برامج وتطبيقات لمكافحة الفيروسات إذا كنت تستخدم نظام أندرويد، وبطبيعة الحال دائمًا إستخدم كلمة مرور لهاتفك الخاص والتطبيقات الموجودة فيه. وفي نهاية هذا نأمل أن يكون هذا المقال مفيدًا بالنسبة لك.

عن الكاتب

Mr. salah إسمي صلاح من الجزائر، مبرمج و محلل بيانات و باحث في مجال الذكاء الإصطناعي أيضًا، أعمل كمستقل على الإنترنت في عدة مجالات (الكتابة، الترجمة، البرمجة).

التعليقات




جميع الحقوق محفوظة

ألفا ويب - alfa web